الثانوية التأهيلية ابن خلدون
مرحبا أيها الزائر الكريم
إن كنت زائرا فقط يمكنك التصفح
و إن أردت المساهمة فعليك بالتسجيل


فضاء الثانوي الإعدادي و التأهيلي بمؤسسة ابن خلدون ببوزنيقة
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةس .و .جبحـثالتسجيلدخول
العضوية في المنتدى لا تعني التسجيل فقط، بل تعني المساهمة في الإغناء و التطوير، l'Adhésion au Forum ne signifie pas seulement le registrement, mais plutôt à contribuer à l'enrichissement et le développement
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
المواضيع الأخيرة
دخول
اسم العضو:
كلمة السر:
ادخلني بشكل آلي عند زيارتي مرة اخرى: 
:: لقد نسيت كلمة السر

شاطر | 
 

 العنف في المؤسسات التعليمية

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
souihi
عضو مجلس الإدارة
عضو مجلس الإدارة
avatar

ذكر عدد الرسائل : 64
العمر : 60
تاريخ التسجيل : 19/11/2007

مُساهمةموضوع: العنف في المؤسسات التعليمية   19/5/2009, 10:45


العنف في المؤسسات التعليمية:
مفهومه؛ مظاهره؛أسبابه و طرق علاجه.
إعداد:محمد بنشريف.


ü تحديد مفهوم العنف

ü بعض مظاهر العنف في المؤسسات التعليمية

ü أسباب العنف

ü بعض المقترحات العلاجية.

I- مفهوم العنف عموما:

هو كل تصرف يقصد به إلحاق الأذى بالآخرين سواء أكان الأذى جسميا أو نفسيا.فالسخرية و الاستهزاء من الفرد و فرض الاراء بالقوة و إسماع الكلمات البذيئة تعد أشكالا للعنف.(جواد الدويك)

العنف المدرسي كل تصرف يتخطى حدود النقاش أو يجابه رأي إلى حد يصل إلى المجابهة الجسدية؛أو اللفظية أو الإيمائية بين التلاميذ أو الأساتذة؛بين الأهل و الأساتذة؛بين التلاميذ مع بعضهم البعض(الدكتورة هدى رزق).

II-بعض مظاهر العنف في المؤسسات التعليمية:

يتمظهر العنف في مؤسساتنا التعليمية في المحاور الآتية:

أ-التلميذ في علاقته بالتلميذ:

v اشتباكات التلاميذ فيما بينهم التي تصل أحيانا إلى ممارسة العنف الجسدي بدرجات متفاوتة.

v الضرب أو الجرح.

v إشهار السلاح الأبيض أو التهديد باستعماله أو حتى استعماله.

v التدافع الحاد أثناء الدخول أو الخروج إلى قاعة الدرس.

v إتلاف ممتلكات الغير و تفشي اللصوصية.

v الإيماءات التي تصدر من التلميذ و التي تبطن سلوكا عنيفا...


ب- التلميذ في علاقته بالأستاذ:

v تلفظ بكلمات بذيئة القصد منها إيذاء الأستاذ.

v رشق الأستاذ بنوى التمر أو غيره.

v التهديد بالانتقام من الأستاذ خارج قاعة الدرس أو المؤسسة.

v عدم الانضباط للنظام داخل القسم.

v إصدار إيماءات و أصوات غريبة داخل القسم.

v الضرب أو الجرح.

v الاستهزاء من الأستاذ.

ج-العنف اتجاه الأطر الإدارية:

و لا تسلم الشاطر الإدارية من هده الظاهرة حيث انه غالبا ما تستهدف بشتى أشكال العنف خصوصا عندما تسعى إلى الحفاظ على النظام سواء داخل القسم فيتدخل احد الإداريين في قسم من الأقسام التي تعذر على الأستاذ حسم الموقف التربوي فيه.أو عند رغبته الحفاظ على الالتزام بأوقات الدخول و الخروج سواء من المؤسسة التعليمية أو إليها أو من القسم أو خارجه؛و تتعدد أشكال العنف اتجاه الأطر الإدارية كالتهديد بالانتقام أو التلفظ بألفاظ لا أخلاقية أو الاستهزاء...وقد يصل الأمر في بعض الأحيان إلى العنف الجسدي.

د-العنف اتجاه تجهيزات المؤسسة التعليمية:

v إتلاف بعض التجهيزات الأساسية(صنابير-سبورات-وسائل تعليمية-أبواب...)

v الكتابة على جدران البنايات التعليمية.

v تكسير و قلع شتائل المؤسسة

v تكسير الأبواب؛الطاولات؛الزجاج...

III-أســـــــــــــــــــــباب العنف:

=>>عوامل أسرية:

v فقدان الأسرة المتزايد لقدرتها على الاستمرار كمرجعية في إنتاج القيم و الأخلاق للناشئة.

v تراجع دور و سلطة الأب داخل الأسرة لصالح مؤسسات أخرى.

v تحلل العلاقة بين الأزواج الذي يولد برودا عاطفيا لدى الأبناء.

v التمزق بين أفراد العائلة بسبب الانفصال.

v الفقر و الحرمان حيث لا يتسع المنزل لأفراد العائلة.

v تحمل احد الوالدين المسؤولية العائلية.

v طبيعة العلاقة الأسرية السائدة بين مكونات الأسرة المتسمة بالسلطوية أحيانا أو التراخي في المراقبة أحيانا أخرى.

v انشغال الأب المفرط في العمل و تخليه عن مهامه الأسرية.

=>>عوامل خاصة بالتلميذ:

ü العمر و الجنس حيث تشتد وطأة هده الظاهرة لدى الذكور و المراهقين.

ü الانتماء إلى مجموعات اثنيه معينة.

ü القلق العاطفي و النفسي الناتج عن الخصوصية النفسية للمراهق و الشاب.

ü انفلات التلميذ من السلطة الأسرية و القيم الاجتماعية.

ü تراجع قيمة الأستاذ في نظر التلاميذ نظرا لتراجع دور المدرسة في الرقي الاجتماعي.

ü الرغبة في الحصول على نتائج مدرسية جيدة.

ü ضعف القدرات المعرفية و الثقافية.

=>>عوامل خاصة بالأساتذة:

ü التصرفات الإجمالية للأساتذة اتجاه التلاميذ كعدم احترام النقاش.

ü الطريقة المعتمدة من طرف الأستاذ في بناء الدرس.

ü التهكم على التلميذ و الاستهزاء من أقواله و أفعاله خصوصا أمام زملائه.

ü استعمال كلمات نابية اتجاه التلميذ.

ü عدم احترام مشاكل التلميذ.

ü عدم احترام الفروق الفردية بين التلاميذ.

ü عدم تقدير التلميذ كانسان له احترامه و كيانه.

ü عدم السماح للتلاميذ بالتعبير عن رأيهم و مشاعرهم.

=>>عوامل خاصة بالمدرسة:

ü شعور التلميذ بتقلص الأفاق المستقبلية التي تحفزه على التعلم وتشحذ همته للتحصيل الدراسي.

ü تراجع دور المدرسة في إنتاج القيم و الأخلاق لصالح مؤسسات حديثة أخرى:الإعلام؛الانترنت...

ü عدم وضوح القوانين و القواعد المنظمة للمدرسة و إدراك التلميذ لحدود حقوقه و واجباته.

ü تغليب جانب الكم في وضع البرامج التعليمية.

ü ضعف تجاوب المناهج الدراسية مع متطلبات الواقع.

ü الاكتظاظ داخل الأقسام وعدم استيعاب الحيز المكاني للمؤسسة عدد التلاميذ.

ü الاعتماد على التلقين و الطرق التقليدية في بناء الدروس.

=>>عوامل خاصة بالإعلام:

v اثر المشاهد العنيفة في السينما و التلفاز.

v اثر المشاهد الجنسية و العنيفة.

v أفلام و العاب الفيديو.

v الانترنت.

v تحول مؤسسات الإعلام إلى منتج للقيم و تراجع دور الأسرة و المدرسة في إنتاج قيم اجتماعية بديلة.

خلاصـــــــــــــــــــــــات:

1. تراجع دور الأسرة في إنتاج القيم؛فتح الباب أمام قيم إعلامية عنيفة.

2. إدا كانت البيئة الأسرية عنيفة فان المدرسة ستكون عنيفة.

3. إن الإنسان يكون عنيفا عندما يتواجد في مجتمع يعتبر العنف سلوكا ممكنا مسموحا و متفقا عليه.

4. السلوكيات العنيفة هي نتاج العلاقات المدرسية السائدة داخل المؤسسة التعليمية.

=>>بعض المقترحات لعلاج العنف المدرسي:

1. نشر ثقافة الإنصات و التواصل بين التلاميذ فيما بينهم و بين الأساتذة و التلاميذ و تنشئة الأطفال منذ الصغر عليها.

2. امتصاص حالات العنف عند الشباب و المراهقين بخلق أنشطة رياضية و فنية و ثقافية داخل المؤسسات التعليمية.

3. خلق التواصل بين المؤسسات التعليمية و الأسرة؛المؤسسة و الأساتذة؛المؤسسة و التلاميذ.

4. خلق مركز للإنصات لمشاكل و هموم التلاميذ داخل المؤسسات التعليمية؛وإيكال أمر تدبيره لأستاذ ينال ثقة التلاميذ و الأساتذة و الإدارة.

5. الوقاية من العنف بمعالجة الانحرافات السلوكية التي قد يقع فيها التلميذ من شرب الخمر أو السجائر أو توتر نفسي.

6. المعالجة بقيام كل من الأسرة و المؤسسة التعليمية بدورهما في التنشئة الاجتماعية من اجل اجتناب أسباب المشكلة.

7. الوقاية الاجتماعية بالتصدي لمشكل الانحراف بل للظروف الاجتماعية و القاسية التي تعيش فيها الجماعات المعرضة للعنف و الانحراف.

8. توضيح حدود واجبات و حقوق كل من مكونات العملية التعليمية:إدارة؛تلاميذ و أساتذة.

9. إجراءات عقابية تأديبية تسمح للمعاقب بإجراء حسابات الربح و الخسارة من جراء قيامه بأعمال عنيفة...
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
العنف في المؤسسات التعليمية
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
الثانوية التأهيلية ابن خلدون :: الأندية :: نادي حقوق الإنسان-
انتقل الى: