الثانوية التأهيلية ابن خلدون
مرحبا أيها الزائر الكريم
إن كنت زائرا فقط يمكنك التصفح
و إن أردت المساهمة فعليك بالتسجيل


فضاء الثانوي الإعدادي و التأهيلي بمؤسسة ابن خلدون ببوزنيقة
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةس .و .جبحـثالتسجيلدخول
العضوية في المنتدى لا تعني التسجيل فقط، بل تعني المساهمة في الإغناء و التطوير، l'Adhésion au Forum ne signifie pas seulement le registrement, mais plutôt à contribuer à l'enrichissement et le développement
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
المواضيع الأخيرة
دخول
اسم العضو:
كلمة السر:
ادخلني بشكل آلي عند زيارتي مرة اخرى: 
:: لقد نسيت كلمة السر

شاطر | 
 

 آداب و ضوابط الحوار

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
89khaldoun
Modérateur
Modérateur
avatar

ذكر عدد الرسائل : 195
العمر : 63
تاريخ التسجيل : 06/05/2007

مُساهمةموضوع: آداب و ضوابط الحوار   25/11/2007, 16:15



آداب وضوابط الحوار:

كلمة الحوار كلمة جميلة رقيقة,تدل على التفاهم والتفاوض والتجانس

والحوار له آداب مشروعة يقوم بها المتحاورون ؛ ليثمر حوارهم وليصلوا إلى الحقيقة من اقرب الطرق وأيسرها .

اعرض هنا ثلاثة عشر أدبا من آداب الحوار:

1- الاخلاص والتجرد: على المحاور أن يتجرد من التعصب ؛ لان بعضهم يعقد التعصب لفرقته ومذهبه وفكرته, ثم لا يقبل منك , ويريد أن تسلم وتقر له دون أن يناقشك, أو يقبل منك أدلة

كما قال عمر- رضي الله عنه- : أصابت امرأة واخطأ عمر

وللشافعي كلمة عظيمة يقول فيها : رأي صواب يحتمل الخطأ , ورأي خصمي خطأ يحتمل الصواب

وقال – رحمه الله - : ما جادلت أحدا إلا وودت أن يظهر الله الحجة على لسانه, وكان يدعو لخصمه بالتسديد

وقال الشافعي – أيضا-: ما حاورني احد فقبل الحق مني إلا عظم في عيني , وما رد الحق سقط من عيني

2- إحضار الحجة : فان صاحب الحجة قوي، والحجة إما أن تكون عقلية قاطعة, أو نقليه صحيحة

قال سبحانه وتعالى ( قل هاتوا برهانكم ان كنتم صادقين (111) ) البقرة

قال الشافعي : من حفظ الحديث قويت حجته

3-السلامة من التناقض:فان من الواجب على المحاور أن لا يناقض كلامه بعضه بعضا

4-الحجة لا تكون هي الدعوى:البعض من الناس يجعل دعواه حجة , ويقول: ما دام اني قلت هذا القول , فقولي هذا حجة ودليل , ويزكي نفسه , وبعضهم يحسب قوته بطول عمره , فليست المسالة بالعمر ولا بالسن, حتى إن شاباً وقف عند عمر بن عبد العزيز – رضي الله عنه- يريد أن يتكلم قبل الناس ,قال له: اجلس , في الناس من هو اكبر منك سناً,فقال الشاب : يا أمير المؤمنين لو كان الأمر بالسن لكان غيرك من المسلمين أولى بالخلافة منك , فتبسَّم عمر بن عبد العزيز واقرَّ له

5- الاتفاق على المسلمات : فالأصول لا يُناقش فيها ولا يُحاور , كألوهية الباري سبحانه وتعالى, واستحقاقه للعبودية جل في علاه , وان محمداً- صلى الله عليه وسلم – رسول, وان أركان الاسلام خمسة, وصلاة الظهر أربع ركعات

6- ان يكون المحاور أهلاً للحوار :فلا تأت برجل مشهور عنه الجهل والطيش وتحاوره

7- نسبة القرب والبعد من الحق :فالأمر نسبي , لا يشترط دائماً أن يكون مائة بالمائة : إما أن يوافقني في كل شيء فهو أخي أتولاه وأدعو له في أدبار الصلوات , أو يخالفني فهو عدوي وأتبرأ منه وادعو عليه

8- التسليم بالنتائج :فإذا توصل المتحاورون في حوارهم إلى أمور, فعلى المغلوب أن يسلم للغالب, وهذا من طلب الحق

9- المحاورة بالحسنى:ومن آداب الحوار كما يقول العلماء –كابي حامد الغزالي في الاحياء- ان تحاوره فلا تتعرض لشخصه ,ولا لنسبه وحسبه وأخلاقه, وإنما تحاوره على القضية

10- الانصاف في الوقت : فإذا حاورت إنسانا لابد أن تتفق معه وتقول له : تصبر لي وتسمع مني حتى انتهي , واصبر واسمع منك حتى تنتهي , لك خمس دقائق ولي خمس دقائق –مثلاً-أو لك نصف ساعة ولي نصف ساعة , لا تقاطعني ولا أقاطعك .

11- حسن الانصات : فكما تطلب من محاورك أن يحسن الانصات , والاستماع اليك – وهو من الادب – فعليك أن تستمع له إذا حاورك ؛لان بعضهم ينقصه حسن الإنصات , وحسن الإنصات من حسن الخلق,

يقول احد السلف : والله إني كنت أنصت للحديث وقد سمعته عشرات المرات كأنني سمعته لأول مرة

12- احترم المحاوَر: فالشخص الذي تحاوره إما أن يكون مسلماً فينبغي أن تحفظ له حق الإسلام , وإما أن لا يكون مسلماً, فهذا يعامل معاملة إنسانية ,يُجادل بالتي هي أحسن.

13- اختيار المكان المناسب للحوار: والأحسن أن يكون الاجتماع في حلقة ضيقة من أهل العلم والرأي السديد والرشد, ولا يكون في مكان عام .

يعتبر (الحوار) من الأمور التي نمارسها باستمرار. لذا فإتقان هذا الفن، أمرا مهما جدا. فأسلوب الحوار والكلام يدل على شخصية وسلوك وأخلاق المتحدث.

مهارات الحوار ( حتى تكون محاورا ماهرا طبق )


  • المحاور ينبغي أن يتوافر فيه نبل طالب الحق كناشد الضالة لا يفرق بين أن تظهر ضالته على يده أو على يد من يحاوره .. فنيته في الحوار خالصة ..
  • لا يختلف لمجرد شهوة الكلام أو إثبات الذات فلا يناقش في موضوع لا يعرفه ..
  • ولا يدافع عن فكرة ما لم يكن على اقتناع تام بها ..
  • يتخير الظروف المناسبة قبل إجراء الحوار أو المناقشة
  • لا يستأثر بالكلام لنفسه ،
  • يراقب نفسه وهو يحاور أو يناقش الاتفاق لأن هذا من شأنه إطالة أمر الحوار ويجعل بدايته هادئة منطقية وهذا مؤشر إيجابي على احتمالات النجاح ..
  • إذا تبين له وجه الصواب فإنه يسلم بخطئه ولا يتعصب ..
  • يقبل الحقيقة عند ظهور الدليل فضلاً عن احترام الحقيقة والأمانة في العرض ..
  • عدم قطع عبارة من سياقها أو عزوها عن مناسبتها ..
  • يعزو الأفكار إلى مصادرها ..
  • يتناول الفكرة بالبحث والتحليل أو بالنقد بعيدًا عن صاحبها أو قائلها ..
  • يبدي إعجابه بالأفكار الصحيحة والأدلة الجيدة والمعلومات الجيدة التي يوردها الطرف الآخر ويحسن مناداته ..
  • يتخلى عن أسلوب التحدي والإفحام في الحوار والمناقشة .
  • لا يرفع صوته فوق صوت محدثه .. وقد جسدت الحياة اليومية للرسول - صلى الله عليه وسلم - كثيراً من هذه النقاط .




الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://lyckhaldou.maktoobblog.com
 
آداب و ضوابط الحوار
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
الثانوية التأهيلية ابن خلدون :: الدروس :: تربية أسلامية :: 1 باك-
انتقل الى: